من نحن

 

الرؤيا

سوريا دولة مدنية ديمقراطية تعددية تحقق المواطنة والعدالة الاجتماعية وسيادة القانون تلعب منظمات المجتمع المدني دور جوهري في تكوينها.

الرسالة

العمل على تطوير مجتمع مدني سوري قادر على النهوض بمطالب وحاجات المجتمع في التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والسياسية، وتعزيز فضاء اجتماعي متفاعل حضاريا وإنسانيا ومندمج عالميا.

التعريف

التحالف المدني السوري: تحالف للمنظمات والمبادرات المدنية السورية اللاعنفية والمستقلّة غير الحكوميّة وغير الربحية. يهدف عبر التفاعل مع المجتمع السوري إلى تقديم الرؤى التي تحقق المصلحة العامة السورية وحقوق وإرادة السوريين والسعي لاستخدامها للضغط على صناع القرار وصولا لتحقيق مبدأ العدالة والسلم الأهلي ويعمل على المساهمة في بناء وتمكين المجتمع المدني السوري وحماية فضاء عمله.

المرجعية

يتبنى التحالف المواثيق والمعاهدات والاتفاقيات الدولية المتعلقة بتعزيز مفهوم حقوق الإنسان والمواطنة المتساوية وسيادة القانون ومواد التشريع السوري المنسجمة معها كمرجعية أساسية ملزمة في عمله.

قيم التحالف

 

أولا : قيم المؤسسات المدنية

  1. الحرية
  2. القبول بالآخر
  3. العمل للصالح العام: تتجلى هذه القيمة في الأهداف القريبة والبعيدة المرصودة لأي مبادرة في العمل المدني. والمقصود من الصالح العام هو خير المواطنين كافة، أو المواطنين المنضوين بكامل حريتهم في مؤسسة مدنية جامعة. وهذا ما يعني التزام المؤسسة المدنية بنبذ أي شكل من أشكال العنف المادي أو المعنوي موجّهٍ إلى أي مؤسسة مدنية، أو أي جمعٍ من المواطنين، أو أي مواطن فرد.
  4. السلام
  5. العدالة
  6. تعزيز مفهوم المواطنة والهوية السورية
  7. وحدة العمل المدني السوري متجاوزة خطوط الصراع المبنية على الهوية والجغرافية.

 

ثانياً: القيم الناظمة

أ-القيم التي تحكم آليات العمل الداخلية الخاصة بكل مؤسسة:

  1. الشفافية
  2. الإدارة الرشيدة

ب-القيم التي تحكم آليات العمل البينية بين المؤسسات المختلفة:

  1. التضامن
  2. التشاركية
  3. المسؤولية: هي تحمّل نتائج الأفعال التي تمارسها المؤسسة، والالتزام بالضوابط وبالعقوبات التي يفرضها قانون الجمعيات المتفق عليه وطنياً.

أهداف التحالف

1. السعي للمساهمة في بناء دستور ديمقراطي يقوم على مبدأ سيادة الشعب وفصل السلطات ويحفظ المساواة التامة.

2. تقديم الرؤى المنطلقة من التفاعل مع الواقع السوري والمبنية على المعرفة والتي تحقق المصلحة العامة السورية وحقوق وإرادة السوريين .

3. الضغط على صناع القرار وراسمي السياسات من أجل التأثير على وضع السياسات والقرارات المصيرية المتعلقة بسوريا بناء على الرؤى المقدمة من تماس وللالتزام ببنود الشرعية الدولية عند صياغة أي مقترح أو قرار يتعلق بالشأن السوري.

4. تطبيق معايير الحكم الرشيد في النظم الإدارية.

5. تنمية قدرات منظمات المجتمع المدني، وتعزيز قنوات التشبيك والتعاون المحلية والإقليمية والدولية بين مختلف منظمات المجتمع المدني.

دعم عملية التنمية الشاملة في كل قطاعاتها بما في ذلك الجوانب الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والسياسية بناءً على "أهداف الألفية الثالثة" والعمل على تحقيق العدالة في توزيع مخرجاتها.

6. تفعيل دور المجتمع المدني السوري في تخطيط وتنفيذ برامج بناء السلام المستدام والمصالحة الوطنية والسلم الأهلي والتنمية وإعادة الإعمار.

7. لعب دور استباقي في قراءة المشاكل والتحديات التي تواجه المجتمع المدني السوري ونشر الوعي بخصوصها واقتراح توصيات لمواجهتها.

8. الاعتماد على وسائل الضغط والمناصرة لتحقيق الأهداف عبر الشراكة مع باقي الفاعلين المدنيين في سوريا وما حولها، و تنظيم العلاقات الدولية والدبلوماسية ضمن آلية واضحة المعالم للاستفادة منها من أجل حملات الضغط والمناصرة.

9. في دوره كمراقب وضامن، الإصرار على استقلالية التحالف عن الأطراف السياسية وهذا لا يعني عدم وجود رأي سياسي، بل أن المرحلة تقتضي بلورة مواقف سياسية واضحة دون الاصطفاف وراء جهة سياسية بعينها حتى لو كان هنالك توافق بالآراء مع هذه الجهة.وعلى المجتمع المدني يجب أن يكون واضحاً وصريحاً بتسمية الأطراف التي تقوم بالانتهاكات ضد المدنيين وإن الإشارة إلى جميع هذه الأطراف لا يعني أبدا المساواة بينها، فالفرق يظل في مدى انتهاكها لحقوق السوريين وأولها حق الحياة.

المشاريع التنموية

قريبا شاهد الكل

باتجاه المؤتمر السنوي الرابع للتحالف المدني السوري (تماس) من 29/6 ولغاية 1/7

فعاليات المؤتمر السنوي للتحالف المدني السوري (تماس) ، سوف تشمل مراجعة عمل الهيئات المختلفة وقراءة الواقع المدني السوري وانتخاب هيئات جديدة ووضع خطة عمل حتى نهاية 2019 مزيد من التفاصيل تباعاً